التخطيط المالي الشخصيمال وأعمال

مشاريع صغيرة ناجحة للنساء

مشاريع صغيرة ناجحة للنساء

إن تحميس السيدات على اقتحام الشغل المخصص وإقامة مشروعات ضئيلة، لتمكينها من امتلاك الموارد و الدخل، قد أصبح له دوي دولي هذه اللحظة. حيث تؤكد دراسات ميدانية أن هناك مشروعات ضئيلة ناجحة للنساء في البلاد والمدن العربية انطلقت بأفكار متواضعة للاستحواز على مورد رزق، لتكون في وقت لاحق مشروعات نسائية مربحة وتدر إيرادات عظيمة.

يتزايد عدد السيدات اللواتي يرغبن في ممارسة هواية عشقنها أو لتطوير دخلهن ودخل أسرهن الجوهري. وفي الغالب يبحثن عن مشروعات لا تفتقر إلى رأس مال أو لاغير لرأس مال طفيف للغاية، والتي يمكن إطلاقها في الطليعة من البيت.

مشروعات ضئيلة ناجحة للنساء
فيما يأتي 5 افكار مشروعات ضئيلة ناجحة للنساء يمكن لأي امرأة أن تقوم بتنفيذها، بالطبعً بحسب الخبرة والمهارة وطلب مكان البيع والشراء :

1. دروس خصوصية
هل يدرس أولادكِ في المدرسة وتساعدينَهم في دروسهم، وأحياناً تدرسين معهم؟ تلك هي إمكانية أخرى رائعة للعمل، أم رائدة ممارسات!

إن أكثرية الأمهات ولاسيماً اللواتي يعملنَ خارج البيت، ليس لديهنّ الوقت لتعليم أولادهنّ ومساعدتهم في وظائفهم المدرسية، تَستطيعِ أنتِ في تلك الوضعية أن تدرّسي مثل هؤلاء الأطفال.

إفتتحي صالة ضئيلة في منزلكِ ذاته، واكسبي مبلغاً من المال من الأبناء في مقابل قضاء مرحلة الغداة أو عقب الظهر في منزلكِ، ومساعدتهم على إكمال مختلَف الواجبات المدرسية. بواسطة هذا، من الممكن أن يستفيد أولادكِ من هذا و قضاء بضع ساعات من اليوم وهو يدرسون مع بقية الأبناء من زملاء الصف.

إذا تعملين مدرّسة أو عملتِ في هذا من قبل، تَستطيعِ ايضاًً تقديم دروس تقوية للتلاميذ الذين يتكبدون من صعوبات في المادة التي تجيدين تدريسها على نحو جيد. وذلك النوع من الخدمات، كما هو الوضع في ميدان الحُسن والتجميل، يمكن الشغل بهما في بيوت الناس، إذا كنتِ لا تفكرينَ في إعطاء الدروس في منزلكِ.

2. الكتابة ومراجعة المقالات
قد يظهر ذلك الميدان ملائماً لاغير في أكثرية الأحيان للأفراد الذين يملكون خبرة ما في ميدان اللغة العربية وكتابة المقالات. إلا أن، يلزم أن تعلمي أنكِ بحاجة قبل جميع الأشياء إلى قوة الإرادة والممارسة والتمرين كي تكوني كاتبة رائعة أو إعادة نظر للنصوص.

لو كان لديكِ أية خبرة في ميدان الكتابة، سوف يكون أكثر سهولة بكثير التقدم في ذلك الميدان. إلا أن إن لم يكن لديكِ علم مسبقة في هذا، وتريدين البدء، تبقى الكثير من الدورات التعليمية التي من الممكن أن تساعدكِ على إستيعاب البنية اللغوية والقواعدية للنصوص. مع مرور الوقت، والممارسة والتمرين، والكثير من القراءة والمطالعة والدراسة، سوف تلاحظينَ أنه بات أكثر سهولة بكثير الكتابة في شتى المواضيع.

3.مشروع الخياطة وتهيئة الملابس
ذلك من المشروعات الفريدة للغاية لا سيما أن العديد من الأفراد يريدون تطوير قطعة من الملابس سواء كانت مستعملة أو حديثة، هنا يجيء دور ذلك المشروع الذي لا يتطلب إلى رأس مال، لاغير مبالغ مالية لادخار ماكينة خياطة ثم التعلم عليها لمدة معينة وقد أصبحت تلك العملية سهلة للغاية وهذا بواسطة عدد من المقاطع المرئية المتاحة على اليوتيوب.

يمكن الانطلاق في المشروع ببساطة، كما أنه من الجائز في حال ازدياد المطلب الإتساع في المشروع وعدم الاكتفاء لاغير بتعديل الملابس ، بل من خلال تصميم الموديلات والأشكال وعرضها لأجل البيع إما على صفحة فيس بوك المخصصة بكل امرأة أو تقديمها لأجل البيع المباشر للصديقات والمعارف أو بيعها على مواقع التجارة الاليكترونية أو عرض البضاعة لعدد من المتاجر، حيث تشبه آلية التسويق هنا المشروع الماضي.

4. الحُسن والتجميل
إذا كنتِ تتقنين فن المكياج، وتصفيف الشعر، الإعتناء بالأظافر أو نظافة الجلد، تَستطيعِ التغير إلى أم رائدة ممارسات في ذلك الميدان.

تَستطيعِ إطلاق صالون تجميل، أو حتى اختيار واحدة من القاعات في منزلكِ لا تستخدمينها في العادة. هكذا، تبقينَ قريبة من أولادك ويمكنك مزاولة نشاط ربحي في ذات الوقت.

إذا كنتِ لا تريدين تدشين أية منشأة أو محل، يبقى أيضاًً خيار الذهاب إلى بيوت الزبونات. الهام هو أن تتحدثي مع الزبونات وتشرَحي لهنّ وضعك لو كان أولادك سوف يذهبون معكِ على طريق المثال..الخ.

5.مشروع التسويق والتجارة الالكترونية
لكل من تبحث عن مشروعات نسائية ضئيلة مربحة، عليها السياق إلى التسويق والتجارة الإلكترونية من البيت التي اصبحت واحداً من أفضَل تلك الفرص التي مدينة تعزّز مصادر الكسب للمرأة في مختلف البلاد والمدن العربية.

بأربع خطوات طفيفة يدخل ممارسو التجارة الالكترونية سوق الشغل وبدون رأس مال، حيث حدد متعاملون في ذلك الميدان وجود جهاز حاسوب واشتراك انترنت وبطاقة فيزا وصفحة خاصة للتسويق (شبكات الاتصال الاجتماعي)، كشروط للبداية في ميدان التجارة الالكترونية.

ومن الممكن لكل بنت او سيدة أن تحصل على فرصتها باقتحام عالم التجارة الالكترونية، فقد أصبحت باباً من أبواب الاقتصاد والتجارة والثراء والعمل من البيت.

كانت تلك خمسة أفكار مشروعات ضئيلة ناجحة للنساء يمكن إطلاقها في الطليعة من البيت، إلا أن لا مفر من توفر المحددات والقواعد الرئيسية من اجل فوز اي مشروع ضئيل ولتجنب الاخطاء التي يمكن ان تكون السبب في الفشل، ومن أهمها التعرف أولا على عوز مكان البيع والشراء او الشريحة المستهدفة، واختيار الوقت والمكان الملائم للانطلاق، كما لا مفر من اختيار وسائل تسويق مناسبة غير مكلفة وفعالة في نفس الوقت. وفي النهاية لا مفر من إجادة الشغل بالكامل قبل البدء فيه.

https://www.hkotwa4news.com/2019/06/20/%d8%a3%d9%81%d9%83%d8%a7%d8%b1-%d9%84%d9%85%d8%b4%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%b9-%d8%aa%d8%ac%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d8%a7-%d8%aa%d8%ad%d8%aa%d8%a7%d8%ac-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%b1%d8%a3%d8%b3-%d9%85/

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق